تفاصيل نجاح أول عملية زراعة عضو ذكرى وكيس صفن فى العالم.. 11 طبيبا بأمريكا ينقلون الجلد والعضلات والأوتار والأعصاب والأوعية الدموية من متبرع ميت خلال 14 ساعة.. ويؤكدون: استعادة وظائفه الجنسية خلال أشهر

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 10 مايو 2019 - 3:43 مساءً
تفاصيل نجاح أول عملية زراعة عضو ذكرى وكيس صفن فى العالم.. 11 طبيبا بأمريكا ينقلون الجلد والعضلات والأوتار والأعصاب والأوعية الدموية من متبرع ميت خلال 14 ساعة.. ويؤكدون: استعادة وظائفه الجنسية خلال أشهر

أجرى أحد قدامى المحاربين الأمريكيين أول عملية زراعة قضيب وكيس صفن فى العالم بعد أن فقد ساقيه وأعضاءه التناسلية فى انفجار قنبلة فى أفغانستان.

ووفقاً لموقع صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، شارك تسعة من جراحين تجميل واثنان من جراحى المسالك البولية فى الجراحة التى استغرقت 14 ساعة فى 26 مارس فى جامعة جونز هوبكنز – وهو نفس الفريق الذى أجرى أول عملية زرع ذراع لمحارب مصاب.

أول عملية زراعة القضيب وكيس صفن فى العالم

وقام الجراحون بزراعة القضيب بأكمله وكيس الصفن وجزء من جدار البطن من المتبرع المتوفى، وتمت إزالة خصيتى المتبرع لأسباب أخلاقية.

 

وشملت الجراحة المعقدة أيضاً زرع جلد المتبرع والعضلات والأوتار والأعصاب والعظام والأوعية الدموية

ومن المتوقع أن يستعيد المريض جميع الوظائف الجنسية والبولية خلال الأشهر القليلة المقبلة، حيث قال المريض “إنها إصابة محيرة للعقل لا يمكن قبولها بسهولة، وعندما استيقظت فى البداية ، شعرت أنى أصبحت أكثر طبيعية مع ارتفاع مستوى من الثقة أيضًا”.

استعادة الوظائف التناسلية

وأشار الجراحون إلى أنه بعد تعافى المريض من الجراحة سيتم خروجه من المستشفى خلال هذا الأسبوع، لافتين إلى أن هذه الخطوة كبيرة ومهمة للغاية، وتمهد الطريق للعديد من الجنود الآخرين الذين عانوا من إصابات فى الأعضاء التناسلية أثناء القتال.

وقال الدكتور “أندرو لى” أستاذ ومدير الجراحة التجميلية والترميمية فى كلية الطب بجامعة جونز هوبكنز فى بالتيمور ميريلاند نأمل أن تساعد هذه الزراعة فى استعادة الوظائف البولية والجنسية شبه الطبيعية لهذا الشاب”.

عمليات زراعة القضيب

جدير بالذكر أن فريق الجراحين قادر على تحقيق هذا الإنجاز لسنوات، وهو جزء من برنامج رئيسى لإجراء عملية زرع القضيب لنحو 60 جنديا.

وكان هناك اثنان من عمليات زرع القضيب فى العالم حتى الآن، كانت الأولى فى الصين فى عام 2006 غير ناجحة، فى حين أن الثانية فى جنوب أفريقيا فى عام 2014 كانت ناجحة، ومع ذلك فهذه هى المرة الأولى التى يقوم فيها الفريق بإجراء عملية زراعة قضيب كاملة وزرع كيس الصفن.

وبدأ المريض العمل مع فريق جونز هوبكنز فى عام 2012، لأنه رفض أن يصدق الطبيب العسكرى الذى قال إنه لا يوجد طريق للعودة، وفقًا لصحيفة نيويورك تايمز.

وقال الدكتور “ريتشارد ريديت” مدير قسم جراحة الأطفال فى مستشفى الجراحة التجميلية والترميمية، إن هذا النوع من الزرع، يتم عن طريق نقل جزء الجسم أو الأنسجة من فرد إلى آخر، يسمى زرع الأوعية الدموية(vascularized composite composite synotplplation) .وكما هو الحال مع أى عملية زراعة أعضاء، فإن رفض الأنسجة أمر مثير للقلق، لذلك وضع الأطباء المريض على نظام من الأدوية المثبطة للمناعة لمنع حدوث مضاعفات صحية، كما طوروا بروتوكول تشكيل مناعى يهدف إلى تقليل عدد هذه الأدوية اللازمة لمنع الرفض، وفى غضون بضعة أشهر، سيكون قادراً على التبول مرة أخرى، حيث تبدأ النهايات العصبية فى النمو

وغالبية الإصابات تشمل الأعضاء التناسلية الخارجية بما فى ذلك الصفن والخصيتين والقضيب والإحليل، وهو الأمر الذى يمكن أن يضعف العديد من القدرات بما فى ذلك ممارسة الجنس والإنجاب والتبول بشكل طبيعى.

وكان ما يقرب من 94% من المصابين لديهم 35 سنة أو أقل “خلال سنوات الذروة من النمو الجنسى والإمكانات الإنجابية”، وفقاً لتقرير صادر عن وزارة الصحة الأمريكية (TOD).

.

.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة عكد الهوا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.