عاشت امريكا …. وعاش عملائها

قراءة
أخر تحديث : الجمعة 16 أبريل 2021 - 1:21 صباحًا

عاشت امريكا …. وعاش عملائها
د. عدنان الشريفي
نشرت مجلة لانسيت الطبية البريطانية المرموقة بان ” الحرب والهجمات التي شنتها امريكا على العراق والوفيات التي تسبب بها الحصار الظالم واللاإنساني للفترة من 1991 إلى 2003 والتي اودت بحياة 1.9 مليون عراقي بينهم اكثر من مليون طفل ماتو نتيجة نقص الغذاء والدواء ” ، وكانت الاضرار الأخرى وهي الاقسى التي خلفها هذا الحصار قد شكلت الأساس للدمار الذي طال البنية الأخلاقية والقيمية والتعليمية لغالبية أبناء الشعب العراقي وكانت امريكا هي المسؤولة عن ذلك ، وفي عام 2003 صعودا قتل حوالي مليون عراقي ، اي ان حوالي 3 ملايين عراقي لقوا حتفهم على مدى عقدين من الزمن على يد امريكا او بسبب سياساتها ومن بين هذه الملايين أيضا من قتلوا عام 1991 ،واثناء حرب الكويت قتلت امريكا اكثر من مائة الف عراقي بين عسكري ومدني و750 الف جريح ودمرت اكثر من مائة الف منشأة عراقية حيوية وبلغت خسائر العراق نتيجة هذا الدمار مايقارب 120 مليار دولار ثم اجبرت العراق على دفع 52 مليار دولار تعويضات وكان لها الدور الاكبر في قمع الانتفاضة الشعبانية ، وأيضا خلال حرب الكويت واحتلال العراق عام 2003، أسقطت الولايات المتحدة 340 طنًا من الرؤوس الحربية والمتفجرات المصنوعة من اليورانيوم المنضب؛ مما أدى إلى تسمم التربة والمياه وارتفاع مستويات السرطان ارتفاعًا كبيرًا وظهرت اثارها بشكل كبير في السنوات اللاحقة بعشرات الاف الإصابات السرطانية والولادات المشوهة ، وقتلت مع العصابات الاسرائيلية بعد عام 2003 اكثر من 312 عالم عراقي من المصنفين على مستوى العالم في الفيزياء النووية والكيمياء و…. ومن تبقى منهم اجبرتهم على اللجوء اليها، وبعدها ادخلت الارهاب ودربت القاعدة في سجن بوكا وخرجت الاف الارهابين لنشر الفوضى الخلاقة كما تسميها وخسر العراق نتيجة التفجيرات الانتحارية والسيارات المفخخة ومعارك ضد القاعدة وداعش والطائفية بلغت خسائرها استشهاد اكثر من 450 الف عراقي وخسر العراق اكثر من 312 مليار دولار ، وسرقت تاريخ العراق وارشيفه وسرق جنودها اندر القطع الاثرية آلتي لا تقدر بثمن ، امريكا مازالت تمنع اكمال المنظومة الكهربائية وباعتراف احد رؤساء الوزراء السابقين ومنعت الاتفاق مع شركة سيمنس الالمانية التي حلت مشكلة مصر حينما نصبت لها ثلاث محطات بقدرة ( 14,440) أربعة عشر الف واربعمائة ميكا بمبلغ ستة مليارات يورو انجزت خلال 18 شهرا فقط بينما شركة جنرال الكتريك الامريكية بلغ مجموع عقودها مع وزارة الكهرباء فقط في عام 2019 مبلغ 14 مليار دولار دون فائدة إضافة الى حصة الأسد لهذه الشركة من مجموع ما تم انفاقه على الكهرباء ال70 مليار دولار والتي في معظمها عقود للشركات الامريكية وهي التي سهلت كل صفقات الفساد ، امريكا منعت بناء ميناء الفاو الكبير وما يجري منذ 2003 الى اليوم هو مسرحية مضحكة ابطالها كل رؤساء الوزارات بدون استثناء وبمشاركة رؤساء الاحزاب والتيارات الشيعية والسنية والكردية فميناء الفاو سيستمر عليل في انشائه الى عشر سنوات قادمة كما مضى على شعارات بناءه 17 عام من الكذب والخداع دون فائدة تذكر، كل ذلك من اجل ان تمنع ربط العراق بطريق الحرير عن طريق ميناء الفاو والذي سيحدث نقلة نوعية في حياة العراقيين وسيدر إيرادات تفوق النفط ويشغل مئات الاف الايدي العاملة.
هذه غيض من فيض مما فعلت أمريكا في العراق والتي زاد عدد المهرولين باتجاهها هذه الأيام أكثر من أي وقت مضى وأتمنى من بعض ضيقي الأفق ان لا يربطوا هذا الامر بإيران فكل من تسبب بدمار العراق عليه لعنة الله الى يوم الدين هو وذيوله مهما كان فالكل أمام قدسية العراق ومصلحته تسقط جميع عناوينهم فلا قديسة لاي دولة فوق قدسية العراق

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة عكد الهوا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.