الملف النووي الإيراني: طهران تقول إن الحادث الذي وقع في منشأة نطنز “عمل إرهابي”

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 11 أبريل 2021 - 10:43 مساءً
الملف النووي الإيراني: طهران تقول إن الحادث الذي وقع في منشأة نطنز “عمل إرهابي”

وصف علي أكبر صالحي، رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، الحادث الذي وقع في منشأة نطنز النووية اليوم بتعطل الشبكة الكهربائية، بأنه “عمل إرهابي”، بحسب ما أفاد التلفزيون الرسمي الإيراني.

وقال صالحي إن المجتمع الدولي والوكالة الدولية للطاقة الذرية مطالبان بالتعامل مع ما وصفه بالإرهاب النووي. وأضاف بأن إيران تحتفظ بحقها باتخاذ إجراء ضد مرتكبي هذا العمل.

وكان مسؤولون إيرانيون قد قالوا في وقت سابق اليوم إن مشكلة في الشبكة الكهربائية وقعت في المنشأة، التي تعتبر من المنشآت الرئيسية لبرنامج تخصيب اليورانيوم في البلاد.

يوأتي هذا في وقت تتضاعف فيه الجهود الدبلوماسية لإحياء الاتفاق النووي المبرم في 2015

وما أن انتشر الخبر حول وقوع مشكلة في منشأة نطنز، حتى بدأت التخمينات حول سبب تلك المشكلة.

ومع أن صالحي وصف العمل بالإرهاب النووي، إلا أنه لم يذكر بالاسم الجهة التي يعتقد أنها تقف وراء الحادث، الذي يبدو أنه تسبب بعطل في الشبكة الكهربائية في الموقع.

ويأتي الحادث أيضاً بعد يوم من تدشين أجهزة طرد مركزي جديدة في المنشأة في قادرة على تخصيب اليورانيوم “بسرعة أكبر”.

ووقع في العام الماضي انفجار غامض في منشأة نطنز، تسبب في اندلاع حريق كبير- وقالت الحكومة لاحقاً إنها كانت عملية تخريبية تقف إسرائيل وراءها.

وتُلمح وسائل إعلام إسرائيلية بأن يكون الحادث الأخير ناجماً على الأرجح عن هجوم لقراصنة- حيث قالت قناة “كان” إن إسرائيل قد تكون هي المسؤولة.

ومن غير الواضح حتى الآن ما إذا كان الحادث الأخير سيؤثر على استئناف الجهود الدبلوماسية الأخيرة التي تهدف إلى إيجاد طريقة تتيح لإيران والولايات المتحدة العودة إلى التزاماتهما الواردة في الاتفاق النووي المبرم في 2015.

وكان المتحدث باسم وكالة الطاقة الذرية الإيرانية، بهروز كمال فندي، قد قال لوكالة رويترز: “إن الحادث لم يتسبب في أي إصابات أو أي تسرب إشعاعي”.

وتقع منشأة نطنز في صحراء محافظة أصفهان وسط البلاد.

وكانت السلطات الإيرانية أعلنت السبت الشروع في استعمال أجهزة طرد مركزي متطورة تسرع عملية تخصيب اليورانيوم.

وتعد نطنز أهم منشآت البرنامج النووي الإيراني، وتخضع لمراقبة الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة.

وكانت نطنز قد تعرضت لهجمات أخرى في السابق ألقت فيها إيران باللائمة على الولايات المتحدة وإسرائيل.

ففي عام 2010 عثر على الفيروس الالكتروني، ستكس نت، الذي يعتقد أنه من تطوير الولايات المتحدة وإسرائيل، بعد استعماله في الهجوم على نطنز.

وتسعى واشنطن وطهران إلى إحياء الاتفاق الذي أبرمته إيران مع القوى العظمى في عام 2015، بعدما تخلى عنه الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، وأعاد العقوبات التي كانت مفروضة على إيران وزاد عليها أخرى.

وردت إيران على العقوبات الأمريكية بخرق العديد من بنود الاتفاق النووي. وأظهر الجانبان مواقف متصلبة في محادثات فيينا الأسبوع الماضي، من أجل بحث سبل العودة إلى الالتزام الكامل بالشروط المتفق عليها.

وعبر الرئيس، حسن روحاني، عن التزام بلاده بمنع انتشار الأسلحة النووية، وذلك خلال تدشينه مرحلة متطورة من تخصيب اليورانيوم في نطنز، بمناسبة إحياء اليوم الوطني للتكنولوجيا النووية.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة عكد الهوا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.