االدراما العراقية تؤشر فساد في مخيلة الكاتب

قراءة
أخر تحديث : السبت 25 مايو 2019 - 4:10 صباحًا

عدنان عزيز

من خلال المتابعة لما تبثه القنوات الفضائية في شهر رمضان يؤشر تردي في عقلية من ينتج هذه المسلسلات تاليفا وانتاجا والتي ابتعدث كثيرا عن عمق الواقع العراقي ومايعانية المجتمع من فيض المشاكل التي تواجهه افراد المجتمع والعوائل العراقية والتحديات التي يعاني منها ويلتمس المتابع ان هذه المسلسلات في شتى مسمياتها لاتنتمي الى الواقع الا من خلال لهجة الممثلين الذي يظهرون في مشاهد قرقوزية سمجه وتافهه ولاتستغرب في مشهد ان الموتى يقدمون النصائح ويغارون ويعتصر الالم قلوب المهتمين ما الت اليه الامورالى هذا الحد من التردي والانهيار وهذا يعكس حقيقة الخراب والفساد في امتداداته العميقة في المجتمع العراقي ليؤشر عجز الكاتب المؤلف عن طرح قضايا الشعب بعد التغيير والتحديات وابداء الحلول انما زادفي الخراب والتشويه واحيانا يوغل في الاساءة وخاصة الى الشخصية الجنوبية والمرأةالجنوبية وكأن الدوافع من الكتابة والعرض قصديته التشوية وتسطيح المشاكل التي يعاني منها المجتمع وامام ا كل هذه التراكمات تقف حائرا في ايجاد تفسير لما يحدث متسائلا هل هو :
1. عجز الكاتب المؤلف عن تصور مايحدث في المجتمع
2. بعد الكاتب المؤلف عن مجتمعه وقضاياه وكانه منعزل ومنفصل عنه
3. قصدية التشويه من قبل وسائل الاعلام والفضائيات المنتجة للاعمال لتشويه سمعة المجتمع العراقي
4. ترسيخ السذاجة والسطحية لافراد المجتمع وتقديم السءي على انه امر واقع لابد من التعاطي معه
5. غياب الجرأة عن طرح القضايا والتصدي للظواهر الخطيرة التي يعاني المجتمع لغرض كشفها ومعالجتها من خلال طرح رؤية جادة لتصور الحلول
6. الافتقاد الى كتاب دراما حقيقين في العراق .
لاشك هذه بعض من التشخيصات التي يمكن القول انها جزء من تسويق التفاهة وتسطيح الامور سعيا لترسيخ السذاجة والابتعاد عن المشاكل الحقيقية للمجتمع ويبقى الامر من وجهة نظري ان فساد الدراما انعكاس لفساد الواقع الاجتماعي والسياسي والاخلاقي

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة عكد الهوا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.